رقم الدفاع المدنى 998

مقدمة


نبذة تاريخية:

إن فكرة الحماية من الأخطار القدرية ( الزلازل- البراكين- الرياح- الأعاصير...) وأخطار الحروب قديمة بقدم الإنسان وبتقدم ألازمان وتطور المجتمعات البشرية وازدهار الصناعات والعمران وما يترتب عن التكنولوجيا الحديثة من مخاطر إلى جانب الكوارث والنكبات المختلفة التي تحدث من حين لآخر، جعل التفكير الإنساني يتطور في ميدان الحماية وذلك بقصد المحافظة على العنصر البشري والاقتصادي سيما وأن أسلوب التنظيم الحديث للحياة الاجتماعية صار يهدد في كل حين بانفجار كارثة وخاصة في المدن الكبرى حيث يتراص مئات الآلاف من السكان وتنتشر المركبات الصناعية الضخمة وتتراكم أنواع المواد المهلكة مما جعلها ملتقى لكل المخاطر والنكبات بالإضافة إلى ما يطرأ في بعض الدول من اضطرابات ونزاعات مسلحة أو حروب من حين لآخر .. كل ذلك حدى بأغلبية دول العالم إلى التفكير في إنشاء جهاز توكل إليه حماية الإنسان وممتلكاته من الأخطار وتعد بريطانيا الدولة الوحيدة في العالم التي نظمت الحماية المدنية منذ عام 1935م حيث وضعت التدابير الاحترازية ضد الغارات الجوية مما جعل مجلس الدفاع المدني يقر خدمة الدفاع المدني السلمي سنة 1940م. أما بقية الدول المشاركة في الحرب العالمية الثانية فإنها لم تكن مهيأة لمجابهة الكوارث التي حلت بالأشخاص والممتلكات ذلك لان الحماية المدنية لم تكن موجودة ضمن هرم الدولة، ولم يخطر على بال السلطات الحكومية قبل الحرب العالمية الثانية أن تضع نظاما عاما وشاملا على الصعيد الوطني يطبق زمن السلم فبقي شأن الكوارث الطبيعية متروكا للسلطات المحلية كالبلديات والقرى فلا نظام ولا إعداد فعند وقوع الكارثة يتدخل الاهليون والمتطوعون الذين يقومون بنشاطات مختلفة وغير منسجمة فيما بينها.

ولقد ظهر الشعور بضرورة تنظيم هيكل الحماية المدنية بشكل جدي سنة 1960م حيث شمل الإحساس كافة دول العالم.

الحماية المدنية في المملكة العربية السعودية معنية بتنفيذ كثير من المهام الموكلة لها على مستوى المديرية العامة للدفاع المدني ممثلة لوزارة الداخلية.. وقد مرت الحماية المدنية منذ نشأتها بعدة مراحل.

مهام واختصاصات الحماية المدنية:

تقوم الحماية المدنية بكافة مهام واختصاصات الدفاع المدني في بعض الدول وفي بعض الدول تحدد لهام مهام وأهداف خاصة بها تتولاها إثناء الطوارئ منها:

  • تصنيف المخاطر بمختلف أنواعها ووضع الحلول المناسبة لمواجهتها.

  • الوقاية من الأخطار الطبيعية والصناعية والحربية والتخفيف من نتائجها والعمل على استمرار عمل المرافق الهامة ووضع الإجراءات والأعمال المناسبة لحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.

  • التخطيط لمواجهة حالات الطوارئ للمتضررين من آثار الحوادث والكوارث القدرية والصناعية والحروب.

  • وضع الخطط العامة للطوارئ ووضع الأسس التي يتم بها إعداد الخطط التفصيلية ومتابعة اللجان الرئيسية بالمناطق.

  • إعداد الدراسات العلمية والميدانية لتحليل وتحديد المخاطر المحتملة والتنسيق مع كافة القطاعات والمؤسسات الحكومية لإعداد الخطط العامة للتدخل في حالات الكوارث.

  • إعداد نظم التدخل السريع في حالات الطوارئ.

  • إعداد الخطط اللازمة للاستفادة من المتطوعين.

  • إعداد خطط الإخلاء والإيواء في حالات الحروب والطوارئ.

  • إعداد وتنفيذ الخطط والسياسات والبرامج لتطبيق ما ورد في نظام الدفاع المدني ولوائحه المتعلقة بأعمال الحماية المدنية.

  • تنفيذ ما تنص عليه لائحة المتطوعين وإعداد الخطط اللازمة للاستفادة منهم.

  • التنسيق مع الجهات المختصة لإعداد خطط الإنذار من الأخطار.

  • التنسيق الدائم مع كافة الوزارات والمصالح الحكومية المسئولة عن تنفيذ أعمال الدفاع المدني.

  • تأهيل وتدريب منسوبي الحماية المدنية لمواجهة المخاطر المحتملة.

  • الحماية من أخطار الحروب الكيميائية والجرثومية والنووية ( NBC) .

  • إقامة معسكرات الإيواء المؤقتة والثابتة لإيواء المتضررين والمشردين.

 

متطلبات الحماية المدنية في المجال التوعوي

أولاً: من حيث تعريف السكان بإجراءات الحماية المدنية أثناء تطبيق الحالة وما يستوجب من أعمال الإنذار وما يتبعه من أعمال الإخلاء والإيواء والإغاثة وإعادة الأوضاع , وماهية الدور الملقى على عاتق الملتقي تجاه ذلك والتجاوب المطلوب من الجميع لتحقيق :

  1. زيادة مفاهيم ومعارف السكان بأعمال الدفاع المدني من أجل الحصول على أكبر عون ممكن من الحالات التي تستدعي ذلك وكيفية تقديم هذا العون بشكل فعال لتفادي أي حالة إرباك للأجهزة خلال أعمالهم .

  2. تعزيز قدرات المركز الإعلامي أثناء الكوارث كونه أحد ركائز إدارة الكارثة والتخفيف من آثارها .

  3. استعراض قدرات الدفاع المدني بما يطمئن الجمهور إلى ما أعد من إمكانيات لمواجهة الحدث .

  4. التعريف المبسط عن الأسلحة الكيميائية والإشعاعية والجرثومية وكيفية التعرف عليها وطرق الوقاية منها .

  5. عمل إرشادات بالاقتصاد في إستهلاك الوقود والماء والغذاء عند حدوث الطوارئ .

ثانياً :

  1. إجراء اللقاءات والندوات والتحقيقات الموسعة التي تتناول أعمال وأنشطة الدفاع المدني وما يتوجب على السكان اتخاذه من تدابير وقائية من خلال وسائل الإعلام المختلفة .

  2. إلقاء المحاضرات والندوات وإجراء الزيارات للتجمعات بالمنشآت التعليمية والمصانع وغيرها بإضافة إلى الأئمة والخطباء وكذلك الأندية والتجمعات الشبابية والرياضية والجمعيات النسائية الخيرية .

  3. من خلال الندوات واللوحات والفلاشات الإرشادية عبر التلفزيون والإذاعة والصحف .

  4. العمل على توفير الطمأنينة للناس .

 

ثالثاً :

تزويد وسائل الإعلام بتصورات مسبقة لكافة الاحتمالات وإعداد فقرات توجيه جاهزة وبثها في أسرع وقت ممكن أو في المواعيد التي يتم تحديدها أو لدى وقوع حالات معينة على أن تكون مقررة ومميزة بشكل دقيق وأن يتم تحديد ضابط اتصال في الدفاع المدني ومندوبين من كل جهة إعلامية من أجل اعتماد بث ما يقومون بالتبليغ بعه فوراً وتقوم المديرية العامة للدفاع المدني بتزويد وسائل الإعلام بهذه المواد بوقت مبكر وأن لا يتم استخدامها الإ في حالات محدودة أو لدى قيام المديرية بطلب ذلك ويتم ذلك في إطار النقاط التالية:

  1. طلب ترك السكان لمنطقة معينة وما يتبعها من عمليات الإخلاء والإيواء والإغاثة نتيجة الحالة الطارئة .

  2. عدم الإقتراب من الأجسام الغريبة خاصة في مناطق النزاع المسلح .

  3. التحذير من  التصرفات الضارة .

  4. التنبيه للوقاية من الاستخدام الفعلي لأسلحة ومواد كيميائية أو إشعاعية أو جرثومية .

  5. السيطرة الفعالة على عدم إثارة الرعب والبلبلة أثناء الكوارث .

  6. كيفية تلقي التعليمات الصادرة من الدفاع المدني وسبل إتباعها بشكل صحيح .

  7. التنبيه في استخدامات المباني والطرق والحافلات ..الخ أثناء وقوع بعض الحالات الطارئة .

 

هدف الحماية المدنية:

السعي للوقاية من الأخطار الطبيعية والصناعية والحربية والتخفيف من نتائجها وتوحيِِد الجهود لمواجهة تلك الأخطار والعمل على استمرار عمل المرافق الهامة ووضع الإجراءات والأعمال المناسبة لحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة تحت كل الظروف.

 

 

أقسام الحماية المدنية

أولاً: إدارة تحليل المخاطر: معنية بالنظر في معرفة وتحديد الأخطار التي تحدث أو تلك التي يحتمل حدوثها في البلاد وتحديد مستلزمات الحماية والإجراءات المطلوبة لمواجهتها.وتنقسم من حيث المهام إلي عدة أقسام هي:

  1. المخاطر الطبيعية

  2. المخاطر الكيميائية

  3. المخاطر الإشعاعية

  4. التجهيزات الفنية

 

ثانياً: إدارة نظم الإنذار والتوجيه: معنية بالتخطيط لنشر شبكة الإنذار ووضع المعايير والمقاييس العامة لمواصفات المخابئ ومتابعتها وتوعية أفراد المجتمع بأعمال الحماية المدنية وتنظيم الإجراءات التنفيذية لأعمالها وتهيئة غرف ومراكز العمليات لإدارة أعمال مواجهة حالات الطوارئ. وتنقسم من حيث المهام إلي عدة أقسام هي:

  1. المخابئ

  2.   شبكة الإنذار

  3. التوعية و الإرشاد

  4. غرف ومراكز عمليات الطوارئ

  5. المتابعة الفنية

 

ثالثاً: إدارة التخطيط للطوارئ: معنية بوضع الخطط العامة للطوارئ والحروب وتضع الأسس التي يتم بها إعداد الخطط التفصيلية وتتابع أعمال اللجان الرئيسية بالمناطق وتشرف على إصدار اللوائح والأنظمة الخاصة بأعمال الإدارة العامة للحماية المدنية تنسيقا مع الأمانة العامة لمجلس الدفاع المدني. وتنقسم من حيث المهام إلي عدة أقسام هي:

  1. متابعة الأنظمة واللوائح

  2.  لجان الدفاع المدني

  3.  التخطيط

 

رابعاً: إدارة الاستعداد والمواجهة: تتولى التخطيط لمواجهة حالات الطوارئ للمتضررين من آثار الحوادث والكوارث القدرية والصناعية والحروب والطوارئ من إخلاء وإيواء وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه والعمل على توفير الطعام والكساء والمأوى المناسب (من الجهات المعنية) لمساعدتهم في العودة على أسرع وجه ممكن إلى ظروف الحياة الطبيعية. وتنقسم من حيث المهام الي عدة اقسام هي:

  1.  الإخلاء والإيواء

  2. المتطوعين

  3. إعادة الأوضاع

 

 

خامسا : البرامج والتوثيق: معنية بالتخطيط لوضع البرامج اللازمة لتأهيل منسوبي الحماية المدنية ومتابعة إجراءات التعامل مع المستشارين وكذلك توثيق أعمال الحماية المدنية بالحاسب الآلي. وتنقسم من حيث المهام إلي عدة أقسام هي:

  1. الحاسب الآلي

  2. القوى العاملة والتدريب

  3. الحج

  4. المستشارين